الشيخ /أكرم حسن مرسي

منتدى الشيخ أكرم حسن مرسي للرد على شبه الشيعة الامامية والديانة المسيحية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبيُّ يحبُ جبلَ و الجبلُ يحبَه !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AKRAM HASAN
الشيخ اكرم حسن
avatar

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
الموقع : www.akram.alresalla.net

مُساهمةموضوع: نبيُّ يحبُ جبلَ و الجبلُ يحبَه !   الإثنين نوفمبر 08, 2010 12:31 am

نبيُّ يحبُ جبلَ و الجبلُ يحبَه !

كيف يحبُ رسولُ الإسلامِ جبلاً ؟ أليس الجبلُ جمادًا ؟ والأعجب أن الجبلَ يُحبه !!
هكذا قالوا ، وتعلقوا بما جاء في الآتي:
1- صحيحِ البخاري كِتَاب (الْمَغَازِي) بَاب( أُحُدٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ قَالَهُ عَبَّاسُ بْنُ سَهْلٍ عَنْ أَبِي حُمَيْدٍ عَنْ النَّبِيِّ r ) برقم 3774 حَدَّثَنِي نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبِي عَنْ قُرَّةَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ قَتَادَةَ سَمِعْتُ أَنَسًا أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ :" هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ ".
2- صحيحِ البخاري أيضًا كِتَاب (الْجِهَادِ وَالسِّيَرِ ) بَاب (فَضْلِ الْخِدْمَةِ فِي الْغَزْوِ ) برقم 2675 حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ بْنِ حَنْطَبٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ خَرَجْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ r إِلَى خَيْبَرَ أَخْدُمُهُ فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ r رَاجِعًا وَبَدَا لَهُ أُحُدٌ قَالَ: " هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ " ثُمَّ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ قَالَ :" اللَّهُمَّ إِنِّي أُحَرِّمُ مَا بَيْنَ لَابَتَيْهَا كَتَحْرِيمِ إِبْرَاهِيمَ مَكَّةَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا وَمُدِّنَا " .

• الرد على الشبهة

أولاً : إن من الواضح لدي أن الإشكاليةَ عندهم في الشقِ الثاني من سؤالِهم الذي يقول: والأعجب أن الجبلَ يُحبه !!
قلتُ : إن النبيَّr أحبه الجبل ، و الشجر، و الحجر ، والحيوان ، و الطعام سبح بين يديه ، و نبع الماء من بين أصابعه..... جاء ذلك في عدة أدلة منها :
1- إن النبيَّr أخبر عن حجرٍ كان يسلم عليه قبل النبوةِ يعرفه في مكة ، وهذا يدخل في الإرهاصات ؛ ففي صحيح مسلم برقم 4222 عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: " إِنِّي لَأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبْعَثَ إِنِّي لَأَعْرِفُهُ الْآنَ ".
2- إن الصحابةِ سمعوا بأذنِهم تسبيحَ الطعامِ بين يديهr ، وشاهدوا الماء ينبع من بين أصابعه r ؛ ففي صحيح البخاري برقم 3314 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ: كُنَّا نَعُدُّ الْآيَاتِ بَرَكَةً وَأَنْتُمْ تَعُدُّونَهَا تَخْوِيفًا كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ r فِي سَفَرٍ فَقَلَّ الْمَاءُ فَقَالَ: اطْلُبُوا فَضْلَةً مِنْ مَاءٍ فَجَاءُوا بِإِنَاءٍ فِيهِ مَاءٌ قَلِيلٌ فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ ثُمَّ قَالَ: حَيَّ عَلَى الطَّهُورِ الْمُبَارَكِ وَالْبَرَكَةُ مِنْ اللَّهِ فَلَقَدْ رَأَيْتُ الْمَاءَ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِrوَلَقَدْ كُنَّا نَسْمَعُ تَسْبِيحَ الطَّعَامِ وَهُوَ يُؤْكَلُ
3- إن جزعً من النخلِ حن إليهr وبكى ، وذلك في صحيح البخاري برقم 3319 عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - أَنَّ النَّبِيَّ rكَانَ يَقُومُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِلَى شَجَرَةٍ أَوْ نَخْلَةٍ فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْ الْأَنْصَارِ أَوْ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَجْعَلُ لَكَ مِنْبَرًا قَالَ :" إِنْ شِئْتُمْ " فَجَعَلُوا لَهُ مِنْبَرًا فَلَمَّا كَانَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ دُفِعَ إِلَى الْمِنْبَرِ فَصَاحَتْ النَّخْلَةُ صِيَاحَ الصَّبِيِّ ثُمَّ نَزَلَ النَّبِيُّ r فَضَمَّهُ إِلَيْهِ تَئِنُّ أَنِينَ الصَّبِيِّ الَّذِي يُسَكَّنُ قَالَ : " كَانَتْ تَبْكِي عَلَى مَا كَانَتْ تَسْمَعُ مِنْ الذِّكْرِ عِنْدَهَا ".
4- إن جملاً شكا للنبيِّr سوء معاملةِ صاحبه ، وذلك في سننِ أبي داود برقم 2186 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: أَرْدَفَنِي رَسُولُ اللَّهِ r خَلْفَهُ ذَاتَ يَوْمٍ فَأَسَرَّ إِلَيَّ حَدِيثًا لَا أُحَدِّثُ بِهِ أَحَدًا مِنْ النَّاسِ وَكَانَ أَحَبُّ مَا اسْتَتَرَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ r لِحَاجَتِهِ هَدَفًا أَوْ حَائِشَ نَخْلٍ قَالَ: فَدَخَلَ حَائِطًا لِرَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ فَإِذَا جَمَلٌ فَلَمَّا رَأَى النَّبِيَّ r حَنَّ وَذَرَفَتْ عَيْنَاهُ فَأَتَاهُ النَّبِيُّ r فَمَسَحَ ذِفْرَاهُ فَسَكَتَ فَقَالَ : " مَنْ رَبُّ هَذَا الْجَمَلِ لِمَنْ هَذَا الْجَمَلُ " فَجَاءَ فَتًى مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ : لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ : " أَفَلَا تَتَّقِي اللَّهَ فِي هَذِهِ الْبَهِيمَةِ الَّتِي مَلَّكَكَ اللَّهُ إِيَّاهَا فَإِنَّهُ شَكَا إِلَيَّ أَنَّكَ تُجِيعُهُ وَتُدْئِبُهُ " . صححه الألبانيُّ في صحيح سنن أبي داود برقم 2549.

إنني لم أر اعتراضًا على ذلك إلا من المشككين اليوم الذين يثيرون الشبهات فقط.......
لو اعترضوا على ما أسلفته ُأذكرُهم بما جاء في الكتابِ المقدس ؛ حمارٌ كلم نبيًّ ليوبخه لغبائِه ؛ تكلم ليرد حماقةَ النبيِّ ، وذلك في رسالةِ بطرس الثانية إصحاح 2عدد 16 إِنَّ الْحِمَارَ الأَبْكَمَ نَطَقَ بِصَوْتٍ بَشَرِيٍّ، فَوَضَعَ حَدّاً لِحَمَاقَةِ ذَلِكَ النَّبِيِّ !!

ثانيًا: إن قيل: كيف يحبُ الجبلُ النبيَّ وهو من الجمادات ؟
قلتُ: إن الجمادات وغيرها فهموا كلامَ النَّبِيِّ و أحبوه ؛ لأنهم مسخرون ونحن نؤمن أن اللهَ سخر لسليمانَ - عليه السلام- الريح، وكلم - عليه السلام- الهدهدَ ، والجان ، وسمع من نملةٍ حديثها للنمل ...
وسخر لداودَ - عليه السلام - الجبالَ يسبحن معه والطير ، والحديد ألانه لَهُ - عليه السلام -.
وعليه فنحن نؤمن أن جبلَ أُحدٍ يحبُ النبيَّ، ولكن لا نفقهُ كيف يشعرُ و يحبُ ؛لأن الله  لما أخبرنا أن الجبال ، و الطير، و الحجر ، والشجر ، يسجدون له ،و يسبحونه أخبرنا أننا لا نفقه تسبيحهم ؛ قال  :  تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً  (الإسراء44).
نلاحظ من قوله  : وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ  لم يقل سبحانه: ولكن لا تسمعون تسبيحهم أو تبصرون تسبيحهم ؛ لأن الفقهَ بمعنى الإدراك و المعرفة فنحن لا ندرك ،أو نعرف كيفية عبودية الكائنات لربِّها ، وكيف تشعر بأنبياءِ اللهِ كَمَا قَالَ  عن الأحجارِ :  وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِط مِنْ خَشْيَة اللَّه  (البقرة74) .
وعليه فهذه مسألة إيمانية بحتة لا مجال للاعتراض عليها.

ثالثاً: إن الإجابة على الشقِ الأول من سؤالِهم الذي يقول : كيف يحبُ رسولُ الإسلامِ جبل ؟ أليس الجبلُ جمادًا؟ تكون بردٍ بسيط ٍ يتضح من وجهين :
الوجه الأول : يتضح بسؤالٍ هو :متى قال النبيُّ r هذا الحديث ؟
الجواب: إن النبيَّ r قاله عند رجوعِه من غزوةِ تبوك ، وإشرافه على المدينة .
قلت في نفسي: أراد النبيُّ r أن يكسر التشاؤم في صدورِ أصحابِه ؛ حيث كانت الهزيمة للمسلمين عند ذلك الجبل في غزوةِ أُحدٍ ، وذلك لما خالف الرماةُ أمرَه r ، فبعد مرور السنوات يشير r لأصحابِه إلى الجبلِ ويقول:" هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ " كي لا يتشاءم أصحابُه منه.
أو قال ذلك لمن يأتي من بعدِهم  ويقرأ عن غزوةِ أحد فيتشاءم من ذلك الجبل، فأراد محمدٌr أن يبيَّن للبشريةِ جمعاء أن النّصرَ من عند اللهِ  وحده ، والهزيمة سببُها المخالفة ، ولا تشاؤم في الإسلامِ ، فما نزل بلاء في أغلب الأحوال إلا بذنب ، وما رفع إلا بتوبة إلى اللهِ  ، مع ما بيناه من أن الجبلَ يحبُ النبيَّ r على الحقيقةِ دون أن نفقه كيف ، ولا مانع من ذلك.
الوجه الثاني : أن حبَ النَّبِيِّ r للجبل وهو جماد لا إشكال فيه أن يكون على الحقيقة..
فمثلاً تجد إنسانًا يسعد لما يري (بروازً) معلق في بيته على الحائط ، به مناظر جميلة كأشجارٍ وبحارٍ... ويقول: إني أحبه جدًا وأسعد برؤيته في حين أنه جماد ..
أو شخصٌ يشاهد القمرَ يسعد برؤيته ، ويقول: إني أحبُ أن أرى القمرَ حبًا جمًا وهكذا.
ثالثًا : إن الأناجيلَ تذكر أن يسوعَ خاطبَ البحرَ وهو جماد ، وذلك لما كان البحرُ مضطربًا فأمره أن يسكن فسكن.... جاء ذلك في إنجيل متى إصحاح 8 عدد 23وَلَمَّا دَخَلَ السَّفِينَةَ تَبِعَهُ تَلاَمِيذُهُ. 24وَإِذَا اضْطِرَابٌ عَظِيمٌ قَدْ حَدَثَ فِي الْبَحْرِ حَتَّى غَطَّتِ الأَمْوَاجُ السَّفِينَةَ، وَكَانَ هُوَ نَائِمًا. 25فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَأَيْقَظُوهُ قَائِلِينَ:«يَا سَيِّدُ، نَجِّنَا فَإِنَّنَا نَهْلِكُ!» 26فَقَالَ لَهُمْ:«مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ؟» ثُمَّ قَامَ وَانْتَهَرَ الرِّيَاحَ وَالْبَحْرَ، فَصَارَ هُدُو عَظِيمٌ. 27فَتَعَجَّبَ النَّاسُ قَائِلِينَ:«أَيُّ إِنْسَانٍ هذَا؟ فَإِنَّ الرِّيَاحَ وَالْبَحْرَ جَمِيعًا تُطِيعُهُ!».
وأتساءل عدة أسئلة هي:
1- هل كان البحرُ يفهم كلامَ يسوع ، ويطيعه مع العلمَ أنه جماد ؟!
2- هل أحب يسوع البحر بعد ذلك ، أو كان يحبه ؟!
3- أليست تلك النصوص تشبه كلام النَّبِيِّ r لما خاطب جبلَ أحد في موضعٍ آخرٍ من صحيح البخاري برقم 3399 عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ  أَنَّ النَّبِيَّ r صَعِدَ أُحُدًا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ فَرَجَفَ بِهِمْ فَقَالَ:" اثْبُتْ أُحُدُ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ نَبِيٌّ وَصِدِّيقٌ وَشَهِيدَانِ ". ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.akram.alresalla.net
 
نبيُّ يحبُ جبلَ و الجبلُ يحبَه !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ /أكرم حسن مرسي  :: !۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ شبهات المنصرين ۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ :: .¸¸۝❝ شبهات حول النبي ❝۝¸¸.-
انتقل الى: