الشيخ /أكرم حسن مرسي

منتدى الشيخ أكرم حسن مرسي للرد على شبه الشيعة الامامية والديانة المسيحية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رد على شبهات الوهية المسيح من القران الكريم بقلم/أكرم حسن مرسي (3)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AKRAM HASAN
الشيخ اكرم حسن
avatar

عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
الموقع : www.akram.alresalla.net

مُساهمةموضوع: رد على شبهات الوهية المسيح من القران الكريم بقلم/أكرم حسن مرسي (3)    الأحد نوفمبر 28, 2010 11:17 pm

[size=18][size=18]الشبهة الثامنة :قالوا: المسيح  روح الله إذًا هو الله !

بعد أن أجبتُ على شبهتِه السابقةِ( المسيح كلمة الله إذًا هو إله) ....
قال لي: وماذا تقول عن روحِ اللهِ التي هي بنص الآية... من هو روح اللهِ غير المسيح... أليس هو إلهًا ؟!

الرد على الشبهة

أولاً : سبق معنا بيان أن الآيةَ الكريمةَ لا تخدم مصالح الدّعي بحالٍ من الأحوالِ ؛ حيث يقول اللهُ : يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171)  (النساء)
الملاحظ أن الآيةَ الكريمة برمتِها تنصُ صراحةً على أن المسيحَ رسولٌ من عند اللهِ ،وتنهى عن معتقدِ الدّعي(التثليث، وبنوة المسيح  لله ). وأما ما أشكل فهمه على الدّعي في قولِه  : وَرُوحٌ مِنْهُ يزول أشكاله حينما يعلم إن الروحَ مخلوقةٌ من مخلوقاتِ اللهِ نُسبت إلى اللهِ للتشريفِ وللتعظيمِ وللتكريمِ ؛يقال : ناقة الله ،بيت الله ،أسد الله ... فهل لله ناقة أو بيت أو أسد...؟! هذا هو.

ثانيًا :إن روحَ اللهِ لا تعني أنه إله فكما قلتُ ؛ وأنما نُسبت إلى اللهِ للتشريفِ وللتعظيم....
السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل المسيحُ وحده هو روحٌ من اللهِ ،الآية تقول: وَرُوحٌ مِنْهُ أي: أنه روح من الله.. ؟!
الجواب :لا؛ يتضح ذلك من الآتي:

1- آدم  روح من الله ؛يدل على ذلك قوله  : فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29)  (الحجر)
2- جبريل  روح من الله؛ جاء ذلك في عدة أدلة منها:
أ- قوله : قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (102)  (النحل).
ب- المعجم الكبير للطبراني برقم7694 عن أبي أمامة : أن رسولَ اللهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال :" نفث روحُ القدس في روعي أن نفسا لن تخرج من الدنيا حتى تستكمل أجلها ،وتستوعب رزقها فأجملوا في الطلب ولا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعصية الله فإن اللهَ لا ينال ما عنده إلا بطاعته".
ج - قوله : نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)  (الشعراء)
د- قوله :  يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38)  (النبأ).
3- القرآن الكريم روح ؛ يقول: وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (53)  (الشورى).
ويبقى السؤال حينئذٍ هل آدم إله ،هل جبريل إله ،هل القرآن إله....؟ هذا هو.

ثالثًا:سمعتُ أحدَهم قديمًا يقول: إن القرآنَ يذكر أن اللهَ نفسَه روح ،فلما سألتُه عن دليلِه؟
قال: هناك آية في سورةِ يوسف تقول: يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87) (يوسف).
قلتُ لأخواني: أنظروا إلى قمةِ الجهلِ، وعدمِ معرفةِ القراءةِ ،الجاهل الجهول المجهال لا يعرفُ الفرقَ بين كلمتي (رُوح و رَوْح) الثانية بتسكين الواو تعني: رحمة اللهِ ،وليست الروح التي نتحدث عنها....
جاء في تفسير الجلالين: "يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُف وَأَخِيهِ" اُطْلُبُوا خَبَرهمَا "وَلَا تَيْأَسُوا" تَقْنَطُوا "مِنْ رَوْح اللَّه" رَحْمَته فَانْطَلَقُوا نَحْو مِصْر لِيُوسُف.أهـ

رابعًا:إن الكتابَ المقدس الذي يؤمن به الدّعي يذكر أن هناك أناسًا بهم روح الله .... فلما لم يقل عنهم إنهم آلهة...جاء ذلك في الآتي:
1- يوسف ،وذلك في سفر التكوين إصحاح 41 عدد37فَحَسُنَ الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيْ فِرْعَوْنَ وَفِي عُيُونِ جَمِيعِ عَبِيدِهِ. 38فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِعَبِيدِهِ: «هَلْ نَجِدُ مِثْلَ هذَا رَجُلاً فِيهِ رُوحُ اللهِ؟»
2-بَصَلْئِيلَ بْنَ أُورِي،وذلك في سفر الخروج إصحاح31عدد1وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 2«اُنْظُرْ. قَدْ دَعَوْتُ بَصَلْئِيلَ بْنَ أُورِي بْنَ حُورَ مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا بِاسْمِهِ، 3وَمَلأْتُهُ مِنْ رُوحِ اللهِ بِالْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ وَالْمَعْرِفَةِ وَكُلِّ صَنْعَةٍ،
وفي إلاصحاح35 عدد30وَقَالَ مُوسَى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: «انْظُرُوا. قَدْ دَعَا الرَّبُّ بَصَلْئِيلَ بْنَ أُورِي بْنَ حُورَ مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا بِاسْمِهِ، 31وَمَلأَهُ مِنْ رُوحِ اللهِ بِالْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ وَالْمَعْرِفَةِ وَكُلِّ صَنْعَةٍ،
3-بلعام بن باعور ،وذلك في سفر العدد إصحاح 24 عدد2وَرَفَعَ بَلْعَامُ عَيْنَيْهِ وَرَأَى إِسْرَائِيلَ حَالاُ حَسَبَ أَسْبَاطِهِ، فَكَانَ عَلَيْهِ رُوحُ اللهِ،
4-شاول بن قيس ،وذلك في سفر صمؤيل الأول إصحاح 10 عدد 10وَلَمَّا جَاءُوا إِلَى هُنَاكَ إِلَى جِبْعَةَ، إِذَا بِزُمْرَةٍ مِنَ الأَنْبِيَاءِ لَقِيَتْهُ، فَحَلَّ عَلَيْهِ رُوحُ اللهِ فَتَنَبَّأَ فِي وَسَطِهِم.
وفي الإصحاح 11 عدد6فَحَلَّ رُوحُ اللهِ عَلَى شَاوُلَ عِنْدَمَا سَمِعَ هذَا الْكَلاَمَ وَحَمِيَ غَضَبُهُ جِدًّا.
الإصحاح 19 عدد20فَأَرْسَلَ شَاوُلُ رُسُلاً لأَخْذِ دَاوُدَ. وَلَمَّا رَأَوْا جَمَاعَةَ الأَنْبِيَاءِ يَتَنَبَّأُونَ، وَصَمُوئِيلَ وَاقِفًا رَئِيسًا عَلَيْهِمْ، كَانَ رُوحُ اللهِ عَلَى رُسُلِ شَاوُلَ فَتَنَبَّأُوا هُمْ أَيْضًا.
5- زكريا،وذلك في سفر الملوك الثاني إصحاح 24 عدد 20وَلَبِسَ رُوحُ اللهِ زَكَرِيَّا بْنَ يَهُويَادَاعَ الْكَاهِنَ فَوَقَفَ فَوْقَ الشَّعْبِ وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا يَقُولُ اللهُ: لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصَايَا الرَّبِّ فَلاَ تُفْلِحُونَ؟ لأَنَّكُمْ تَرَكْتُمُ الرَّبَّ قَدْ تَرَكَكُمْ".
6-أيوب ،وذلك في سفر أيوب إصحاح 33 عدد4رُوحُ اللهِ صَنَعَنِي وَنَسَمَةُ الْقَدِيرِ أَحْيَتْنِي.


الشبهة التاسعة: قالوا: المسيحُ وجيهًا في الدنيا والآخرة ،وهذا دليل ألوهيته..!

قالوا :إن المسيحَ هو الوحيد الوجيه في الدنيا والآخرة ،وذلك بشهادةِ القرآنِ ،أليس هذا دليل ألوهيته... ؟
وتعلقوا على ذلك بقولِه :  إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45)  (آل عمران ).

الرد على الشبهة

أولاً: إن المسلمين جميعًا يعتقدون أن المسيحَ وجيهًا في الدنيا والآخرة ، ومن المقربين ؛ أي : له الجاه العظيم في الدنيا والآخرة، ومن المقربين عند اللهِ يومَ القيامةِ....
فليس معنى أنه  وجيهًا في الدنيا والآخرة أنه إله كما يقول المدّعون لوجهين :
الوجه الأول :أن موسى كان وجيهًا أيضًا ؛ يقول  :  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آَذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا (69)  (الأحزاب ).
أتساءل :هل موسى إله لأنه كان وجيهًا ؛ أي: عظيم القدر والجاه عند اللهِ ... ؟!

ثم إنني أتسأل سؤلاً آخر أليس ما سبق دليل على كذبِهم لما قالوا: إن المسيحَ هو الوحيد الوجيه في الدنيا والآخرة ،وذلك بشهادةِ القرآنِ....؟ هذا هو.
الوجه الثاني :أن معنى وجيها في الدنيا ؛أي : بالنبوة ،والمقصود بالوجاهةِ في الآخرة ؛أي : بالشفاعة . وليس هذا تفسيرًا من عندي حتى لا يقال :هذا الكاتبُ يفسرُ من تلقاء نفسِه ....
جاء في تفسيرِ الجلالين : "إذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَة" أَيْ: جِبْرِيل "يَا مَرْيَم إنَّ اللَّه يُبَشِّرك بِكَلِمَةٍ مِنْهُ" أَيْ :وَلَد "اسْمه الْمَسِيح عِيسَى ابْن مَرْيَم" خَاطَبَهَا بِنِسْبَتِهِ إلَيْهَا تَنْبِيهًا عَلَى أَنَّهَا تَلِدهُ بِلَا أَب إذْ عَادَة الرِّجَال نِسْبَتهمْ إلَى آبَائِهِمْ "وَجِيهًا" ذَا جَاه "فِي الدُّنْيَا" بِالنُّبُوَّةِ "وَالْآخِرَة" بِالشَّفَاعَةِ وَالدَّرَجَات الْعُلَا "وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ" عِنْد اللَّه.أهـ
إذًا الآيةُ تتكلم عن نبوةٍ لا عن ألوهيةٍ ...
الوجه الثالث : أن الآيةَ الكريمة تقول : { وَمِنَ المقربين }. عُلِمَ أن( من ) في اللغة تفيد التبعض ؛ أي : أن المسيحَ من بعض المقربين إلى اللهِ  ....وهم كُثر لعدة أدلة منها:
1- قوله : لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172)  ( آل عمران)
2- قوله : وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ (14)  (الواقعة).
3- قوله  :  فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89) وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (90) فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91)  (الواقعة).
ثانيًا : إن قيل :إن المسيحَ  هو وحده الذي يشفع بنصِ الآيةِ والتفسير، وجيها في الدنيا { والآخرة } بِالشَّفَاعَةِ وَالدَّرَجَات الْعُلَا ؟!
قلتُ :إن الشفاعةَ ليست دليلُ ألوهية ..... يتضح ذلك من الآتي :
1- قوله : وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ (28)  (الأنبياء )
دلت الآيةُ على أن هناك أناس يشفعون لأناس...
2- قوله  : مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ (255)  (البقرة )
جاء في التفسيرِِ المسير : ولا يتجاسر أحد أن يشفع عنده إلا بإذنه. أهـ
3- صحيح مسلم كِتَاب (الْفَضَائِلِ) بَاب (تَفْضِيلِ نَبِيِّنَا r عَلَى جَمِيعِ الْخَلَائِقِ ) برقم 4223 عن هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ":rأَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَأَوَّلُ مَنْ يَنْشَقُّ عَنْهُ الْقَبْرُ ، وَأَوَّلُ شَافِعٍ وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ ".
4-سنن أبي داود برقم 1586 عَنْ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r:" لِلشَّهِيدِ عِنْدَ اللَّهِ سِتُّ خِصَالٍ يُغْفَرُ لَهُ فِي أَوَّلِ دَفْعَةٍ ، وَيَرَى مَقْعَدَهُ مِنْ الْجَنَّةِ ، وَيُجَارُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَيَأْمَنُ مِنْ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ الْيَاقُوتَةُ مِنْهَا خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَيُزَوَّجُ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ زَوْجَةً مِنْ الْحُورِ الْعِينِ ،وَيُشَفَّعُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَقَارِبِهِ".
نلاحظ أن الشهيد وَيُشَفَّعُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَقَارِبِهِ.




الشبهة العاشرة: قالوا: المسيحُ يعلم الغيب.... !

قالوا : إن الإله وحده هو الذي يعلم الغيبَ ،والمسيحُ كان يعلمُ الغيبَ بشهادةِ القرآنِ لما قال : وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49)  (آل عمران).
إذًا المسيح إله بنصِ القرآنِ ....

الرد على الشبهة

أولاً: إن المعترضين يجهلون تمامًا حقيقةَ علم الغيب ، وعلى كلٍّ أعلمُهم ما جهلوه - بفضل اللهِ  –:
علم الغيب على نوعين : (1)غيب مطلق (2)غيب مقيد
الأول :الغيب المطلق :هو خاص باللهِ،لا يعلمه أحدٌ قط غيره ،لا ملك مقرب أو نبي مرسل....
يدلل على ذلك ما جاء في الآتي:
1-قوله  : قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)  (النمل ).
2- قوله  : إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34)  (لقمان ).
3- قوله  : يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا (110)  (طه ).
وعليه فإن علمَ الغيبِ المطلق خاصٌ باللهِ  لا يعلمه ملكٌ أو إنسانٌ ، مثل :يومِ القيامة ،وما في الأرحام ؛هل الجنين سيكون غني أم فقير ،شقي أم سعيد....، وكم يرزق الإنسانُ في يومِه التالي ، ومتى يموتُ كل إنسانٍ....

الثاني: الغيب المقيد( المحدود) : قد يطلعه الله  على بعضِ أنبيائِه ورسلِه ...
يدلل على ذلك ما جاء في الآتي:

1- قوله : عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27)  (الجن )
جاء في تفسير الجلالين : "عَالِم الْغَيْب" مَا غَابَ عَنْ الْعِبَاد "فَلَا يُظْهِر" يُطْلِع "عَلَى غَيْبه أَحَدًا" مِنْ النَّاس "إلَّا مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُول فَإِنَّهُ" مَعَ إطْلَاعه عَلَى مَا شَاءَ مِنْهُ مُعْجِزَة لَهُ "يَسْلُك" يَجْعَل وَيَسِير "مِنْ بَيْن يَدَيْهِ" أَيْ: الرَّسُول "وَمِنْ خَلْفه رَصَدًا" مَلَائِكَة يَحْفَظُونَهُ حَتَّى يُبَلِّغهُ فِي جُمْلَة الْوَحْي.أهـ
2- قوله  : يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ (255)  (البقرة ).
جاء في تفسير الجلالين : "يَعْلَم مَا بَيْن أَيْدِيهمْ" أَيْ :الْخَلْق "وَمَا خَلْفهمْ" أَيْ :مِنْ أَمْر الدُّنْيَا وَالْآخِرَة "وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمه" أَيْ :لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا مِنْ مَعْلُومَاته "إلَّا بِمَا شَاءَ" أَنْ يُعْلِمهُمْ بِهِ مِنْهَا بِأَخْبَارِ الرُّسُل.أهـ
3- قوله  : وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3)  (التحريم ).
جاء في التفسير الميسر: وإذ أسرَّ النبي إلى زوجته حفصة - رضي الله عنها- حديثا، فلما أخبرت به عائشة - رضي الله عنها-، وأطلعه اللهُ على إفشائها سرَّه، أعلم حفصة بعض ما أخبرت به ، وأعرض عن إعلامها بعضه تكرما، فلما أخبرها بما أفشت من الحديث، قالت: مَن أخبرك بهذا؟ قال: أخبرني به الله العليم الخبير، الذي لا تخفى عليه خافية.أهـ
وعليه يسقط قولُهم بأن الإلهَ وحده هو الذي يعلم الغيب ....

ثانيًا :إن قولهم بأن المسيحَ يعلم الغيب بشهادةِ القرآنِ لما قال : وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49)  (آل عمران)، قول باطل ،إلا إذا قصدوا علمَ الغيبِ المقيد (المحدود ) فهو كغيرِه من الأنبياءِ ، فقد ثبت ذلك لبعض الأنبياء ما يلي :
1- يوسف  كان يعلم الغيب المحدود كالمسيح  ... وذلك واضح من قول الله : قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37)  (يوسف).
جاء في التفسيرِ الميسر: قال لهما يوسف: لا يأتيكما طعام ترزقانه في حال من الأحوال إلا أخبرتكما بتفسيره قبل أن يأتيكما، ذلكما التعبير الذي سأعبِّره لكما مما علَّمني ربي; إني آمنت به، وأخلصت له العبادة، وابتعدت عن دين قوم لا يؤمنون بالله، وهم بالبعث والحساب جاحدون.أهـ
وأتساءل: هل يوسف إله لأنه كان يعلم الغيب المحدود...؟!
2- محمدٌ r كان يعلم الغيب المحدود كالمسيح ...وذلك واضح لنا من عدة أدلة منها :
1- تقدم معنا قوله : وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3)  (التحريم ).
جاء في التفسير الميسر: وإذ أسرَّ النبي إلى زوجته حفصة - رضي اللهُ عنها- حديثا، فلما أخبرت به عائشة -رضي اللهُ عنها-، وأطلعه الله على إفشائها سرَّه، أعلم حفصة بعض ما أخبرت به ، وأعرض عن إعلامها بعضه تكرما، فلما أخبرها بما أفشت من الحديث، قالت: مَن أخبرك بهذا؟ قال: أخبرني به اللهُ العليم الخبير، الذي لا تخفى عليه خافية.أهـ
2- أخبر rالصحابةََ  بفتح بيتِ المقدس ، واليمن ، والشام ، والعراق , وقد وقع كما أخبر r.
3- أخبرr أن الأمن يظهر حتى يصير الراكبُ من صنعاء إلى حضر موت لا يخشى إلا الله والذئب على غنمه ، وقد وقع ما أخبر .
4- أخبرr أن خيبر تفتح على يد علي  في غد يومه، وقد فتحت على يد علي  كما أخبر.
5 - أخبرr أن المسلمين يقسمون كنوز ملك فارس وملك الروم ، وقد فتح المسلمون تلك البلاد وقسموا كنوز ملوكها كما أخبرr ، فأخذ سراقة بن مالك  ما وعده النبيُr وغيره .
6- أخبرr أن عثمان بن عفان  يُقْتَل وهو يقرأ القرآن وقد كان كما أخبر .
7- أخبرr أن عمار  تقتله الفئة الباغية ؛ فقتله أصحابُ معاوية  فقتل كما أخبر النبي r.
8- أخبرr أن الموتان ( أي الوباء ) يكون بعد فتح بيت المقدس , وقد وقع في خلافة عمرَ  بعمواس في بلاد الشام من قرى بيت المقدس ، وبها كان عسكره ، وهو أول طاعون في الإسلام مات به سبعون ألفاً في ثلاثة أيام.
9- أخبر r أن فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعد ذلك , والروم ذات قرون : كلما هلك قرنٌ خلف مكانه قرن , أهل صخر وبحر , هيهات آخر الدهر , والمراد بالروم الفرنج والنصارى , وكان كما أخبر , ما بقى من سلطنة الفرس أثرٌ ما ؛ بخلاف الروم فإن مملكتهم وإن زالت عن بلاد الشام في خلافة عمر بن الخطاب ، ولكن ما تزال مملكتهم بالكلية , بل كلما هلك قرن خلفه قرن آخر .
10- أخبرr أن فاطمة بنت النبي r أول أهله لحوقًا به بعد موته , فماتت- رضي الله عنها - بعد ستة أشهر من وفاته r ؛ فكانت أول آل بيت النبي وفاة بعد ه r .
11- أخبرr أن الحسن بن علي - رضي اللهُ عنهما- سيدًا يصلح اللهُ على يده بين فئتين من المؤمنين يقتتلان ، وقد حدث ما اخبر بهr ......... وغيرها من الأخبارِ الصحيحة الإسناد.
3- بطرس الرسول يعلم متي تموت المرأة (سَفِّيرَةُ) ،وذلك في إعمال الرسل إصحاح 5 عدد7ثُمَّ حَدَثَ بَعْدَ مُدَّةِ نَحْوِ ثَلاَثِ سَاعَاتٍ، أَنَّ امْرَأَتَهُ دَخَلَتْ، وَلَيْسَ لَهَا خَبَرُ مَا جَرَى. 8فأَجَابَهَا بُطْرُسُ:«قُولِي لِي: أَبِهذَا الْمِقْدَارِ بِعْتُمَا الْحَقْلَ؟» فَقَالَتْ:«نَعَمْ، بِهذَا الْمِقْدَارِ». 9فَقَالَ لَهَا بُطْرُسُ:«مَا بَالُكُمَا اتَّفَقْتُمَا عَلَى تَجْرِبَةِ رُوحِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا أَرْجُلُ الَّذِينَ دَفَنُوا رَجُلَكِ عَلَى الْبَابِ، وَسَيَحْمِلُونَكِ خَارِجًا». 10فَوَقَعَتْ فِي الْحَالِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَمَاتَتْ. فَدَخَلَ الشَّبَابُ وَوَجَدُوهَا مَيْتَةً، فَحَمَلُوهَا خَارِجًا وَدَفَنُوهَا بِجَانِبِ رَجُلِهَا.

ثالثًا : إن الأناجيل تنسب للمسيح نبؤات كاذبة تدلل على جهلِه بعلم الغيب ..... وذلك في عدة مواضع منها :

1-أخبر عن وقتِ القيامةِ عدة مواضع :
الأول :إنجيل متى إصحاح24 عدد29«وَلِلْوَقْتِ بَعْدَ ضِيقِ تِلْكَ الأَيَّامِ تُظْلِمُ الشَّمْسُ، وَالْقَمَرُ لاَ يُعْطِي ضَوْءَهُ، وَالنُّجُومُ تَسْقُطُ مِنَ السَّمَاءِ، وَقُوَّاتُ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. 30وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. 31فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ الصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا. 32فَمِنْ شَجَرَةِ التِّينِ تَعَلَّمُوا الْمَثَلَ: مَتَى صَارَ غُصْنُهَا رَخْصًا وَأَخْرَجَتْ أَوْرَاقَهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ الصَّيْفَ قَرِيبٌ. 33هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا، مَتَى رَأَيْتُمْ هذَا كُلَّهُ فَاعْلَمُوا أَنَّهُ قَرِيبٌ عَلَى الأَبْوَابِ. 34اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ
أتساءل : هل حدث ما أخبر به يسوع ؟ هل أظلمت الشمس وهل القمر لم يعطي ضوءه وهل تساقطت نجوم السماء على الأرض قبل أن يمضي هذا الجيل والمقصود به جيل تلاميذ المسيح ؟؟ هل حدث هذا ؟ وهل المقصود بالفقرة الكتاب المقدس أم تحقق تلك النبوءة ؟؟ أم أن هذه نبوءة كاذبة بحسب تلك النصوص ؟!

الثاني : إنجيل متى إصحاح 16 عدد 27فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، وَحِينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ عَمَلِهِ. 28اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ !!
أتساءل : هل حدث ما أخبر به يسوع ؟ أم أن هذه نبوءة كاذبة بحسب تلك النصوص ؟!
الثالث :إنجيل مرقس إصحاح 10 عدد28وَابْتَدَأَ بُطْرُسُ يَقُولُ لَهُ:«هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ». 29فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ:لَيْسَ أَحَدٌ تَرَكَ بَيْتًا أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَبًا أَوْ أُمًّا أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَدًا أَوْ حُقُولاً، لأَجْلِي وَلأَجْلِ الإِنْجِيلِ، 30إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ الآنَ فِي هذَا الزَّمَانِ، بُيُوتًا وَإِخْوَةً وَأَخَوَاتٍ وَأُمَّهَاتٍ وَأَوْلاَدًا وَحُقُولاً، مَعَ اضْطِهَادَاتٍ، وَفِي الدَّهْرِ الآتِي الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ.
وأتساءل:هل هناك أحدٌ منهم أخذ مئة ضعف في ذلك الزمان المشار إليه ...؟؟
الجواب:لم يحدث قط.
الرابع : إنجيل يوحنا إصحاح 8 عدد51اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كَلاَمِي فَلَنْ يَرَى الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ».
أتساءل :ألم يمت تلاميذه الذي حفظوا كلامه ... أم أنه الموت الروحي...؟!

رابعًا: إن معتقد المعترضين هو أن يسوع اله ومن المفترض أن الإله يعلم متى الساعة ،ولكننا نجدُ غيرَ ذلك في الآتي:
1-إنجيل متى إصحاح 24 عدد36«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.
2- إنجيل مرقس إصحاح 13 عدد«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ.

ثم إن الأعجب من ذلك أن الإله (يسوع) لا يعرف متى تثمر شجرة التين التي من المفترض أنه خلقها .... جاء ذلك في الآتي:

1- إنجيل مرقس إصحاح 11 عدد 11فَدَخَلَ يَسُوعُ أُورُشَلِيمَ وَالْهَيْكَلَ، وَلَمَّا نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى كُلِّ شَيْءٍ إِذْ كَانَ الْوَقْتُ قَدْ أَمْسَى، خَرَجَ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا مَعَ الاثْنَيْ عَشَرَ. 12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ، 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا:«لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون.
2- إنجيل متى إصحاح 21 عدد 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ، وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا:«لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ. لا تعليق!


الشبهة الحادية عاشر :قالوا: المسيحُ صنع معجزات لم يصنها أحدٌ غيره !

قالوا : إن المسيحَ وحدَه الذي قام بمعجزاتٍ لم يقم بها أحدٌ غيره قط ،مثل: أحياءِ الموتى ، والخلقِ من الطين ، وشفاءِ الأكمه والأبرص ،وذلك بشهادةِ القرآنِ لما قال: وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ  (آل عمران49).
قالوا : أليست الآيةُ دليل على ألوهيتِه ؟!

الرد على الشبهة

أولاً:إن قولهم بأن المسيحَ وحدَه الذي قام بمعجزات لم يقم بها أحدٌ غيره قط ،مثل: أحياءِ الموتى ، والخلقِ من الطينِ ، وشفاءِ الأكمه والأبرص.... قول لا أساس له من الصحة ؛ لأن الكتبَ المقدسة تذكر تلك المعجزات لأنبياءٍ كُثر ؛ يتضح ذلك بتفصيلٍ دقيقٍ على النحوِ التالي:
أولاً: معجزة أحياء الموتى : ثبت أن كثيرًا من الأنبياء أحيوا موتى - بإذن اللهِ - ، وذلك عدة مواضع منها :
1- إبراهيمُ  أحيا موتى بشهادةِ القرآنِ الكريم ؛ يقول  : وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  (البقرة260 ).
جاء في التفسيرِ الميسر: واذكر - أيها الرسول- طلب إبراهيم من ربه أن يريه كيفية البعث, فقال الله له: أَوَلم تؤمن؟ قال: بلى, ولكن أطلب ذلك لأزداد يقينًا على يقيني, قال: فخذ أربعة من الطير فاضممهن إليك واذبحهن وقطعهن, ثم اجعل على كل جبل منهن جزءًا, ثم نادِهن يأتينك مسرعات. فنادى إبراهيم  , فإذا كل جزء يعود إلى موضعه, وإذا بها تأتي مسرعة. واعلم أن اللهَ عزيز لا يغلبه شيء, حكيم في أقواله وأفعاله وشرعه وقدره.أهـ
2- محمدٌ rأحيا موتى بشهادةِ أصحابِه منهم رواة الأحاديث ،وشهادةِ اليهود(الذين حضروا الواقعةَ )....
ثبت في سنن أبي داود كِتَاب ( الدِّيَاتِ ) بَاب ( فِيمَنْ سَقَى رَجُلًا سَمًّا أَوْ أَطْعَمَهُ فَمَاتَ أَيُقَادُ مِنْهُ ) برقم 3912 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ r يَقْبَلُ الْهَدِيَّةَ وَلَا يَأْكُلُ الصَّدَقَةَ زَادَ فَأَهْدَتْ لَهُ يَهُودِيَّةٌ بِخَيْبَرَ شَاةً مَصْلِيَّةً سَمَّتْهَا فَأَكَلَ رَسُولُ اللَّهِ r مِنْهَا وَأَكَلَ الْقَوْمُ. فَقَالَ:" ارْفَعُوا أَيْدِيَكُمْ فَإِنَّهَا أَخْبَرَتْنِي أَنَّهَا مَسْمُومَةٌ" فَمَاتَ بِشْرُ بْنُ الْبَرَاءِ بْنِ مَعْرُورٍ الْأَنْصَارِيُّ فَأَرْسَلَ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ مَا حَمَلَكِ عَلَى الَّذِي صَنَعْتِ. قَالَتْ :إِنْ كُنْتَ نَبِيًّا لَمْ يَضُرَّكَ الَّذِي صَنَعْتُ وَإِنْ كُنْتَ مَلِكًا أَرَحْتُ النَّاسَ مِنْكَ.
تحقيق الألباني : حسن صحيح.
نلاحظ :أن الشاة ذُبحت ، وسُلخت ، وقطّعت ، وطُبخت .... ثم تكلمت لتخبر النبيَّ r بأنها مسمومة ...!
وعليه فإنها معجزة أبلغ من معجزةِ المسيحِ .
3- أليشع  أحيا أمواتًا،وذلك في موضعين :
الأول :أليشع أحيا ميتًا (صبيًا) لما اضطجع فوق الصبي... ،وذلك في سفر الملوك الثاني إصحاح 4 عدد 32وَدَخَلَ أَلِيشَعُ الْبَيْتَ وَإِذَا بِالصَّبِيِّ مَيْتٌ وَمُضْطَجعٌ عَلَى سَرِيرِهِ. 33فَدَخَلَ وَأَغْلَقَ الْبَابَ عَلَى نَفْسَيْهِمَا كِلَيْهِمَا، وَصَلَّى إِلَى الرَّبِّ. 34ثُمَّ صَعِدَ وَاضْطَجَعَ فَوْقَ الصَّبِيِّ وَوَضَعَ فَمَهُ عَلَى فَمِهِ، وَعَيْنَيْهِ عَلَى عَيْنَيْهِ، وَيَدَيْهِ عَلَى يَدَيْهِ، وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَسَخُنَ جَسَدُ الْوَلَدِ. 35ثُمَّ عَادَ وَتَمَشَّى فِي الْبَيْتِ تَارَةً إِلَى هُنَا وَتَارَةً إِلَى هُنَاكَ، وَصَعِدَ وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَعَطَسَ الصَّبِيُّ سَبْعَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ فَتَحَ الصَّبِيُّ عَيْنَيْهِ.
الثاني: أليشع  أحيا ميتًّا بعد موتِه لما لمس الميتُ عظامَه... ، وذلك في سفر الملوك الثاني إصحاح 13 عدد20وَمَاتَ أَلِيشَعُ فَدَفَنُوهُ. وَكَانَ غُزَاةُ مُوآبَ تَدْخُلُ عَلَى الأَرْضِ عِنْدَ دُخُولِ السَّنَةِ. 21وَفِيمَا كَانُوا يَدْفِنُونَ رَجُلاً إِذَا بِهِمْ قَدْ رَأَوْا الْغُزَاةَ، فَطَرَحُوا الرَّجُلَ فِي قَبْرِ أَلِيشَعَ، فَلَمَّا نَزَلَ الرَّجُلُ وَمَسَّ عِظَامَ أَلِيشَعَ عَاشَ وَقَامَ عَلَى رِجْلَيْهِ.
4- حزقيال  أحيا جيشًا كاملاً ، وذلك في سفرِ حزقيال إصحاح 37 عدد1كَانَتْ عَلَيَّ يَدُ الرَّبِّ، فَأَخْرَجَني بِرُوحِ الرَّبِّ وَأَنْزَلَنِي فِي وَسْطِ الْبُقْعَةِ وَهِيَ مَلآنَةٌ عِظَامًا، 2وَأَمَرَّنِي عَلَيْهَا مِنْ حَوْلِهَا وَإِذَا هِيَ كَثِيرَةٌ جِدًّا عَلَى وَجْهِ الْبُقْعَةِ، وَإِذَا هِيَ يَابِسَةٌ جِدًّا. 3فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، أَتَحْيَا هذِهِ الْعِظَامُ؟» فَقُلْتُ: «يَا سَيِّدُ الرَّبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ». 4فَقَالَ لِي: «تَنَبَّأْ عَلَى هذِهِ الْعِظَامِ وَقُلْ لَهَا: أَيَّتُهَا الْعِظَامُ الْيَابِسَةُ، اسْمَعِي كَلِمَةَ الرَّبِّ: 5هكذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ لِهذِهِ الْعِظَامِ: هأَنَذَا أُدْخِلُ فِيكُمْ رُوحًا فَتَحْيَوْنَ. 6وَأَضَعُ عَلَيْكُمْ عَصَبًا وأَكْسِيكُمْ لَحْمًا وَأَبْسُطُ عَلَيْكُمْ جِلْدًا وَأَجْعَلُ فِيكُمْ رُوحًا، فَتَحْيَوْنَ وَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ».7فَتَنَبَّأْتُ كمَا أُمِرتُ. وَبَيْنَمَا أَنَا أَتنَبَّأُ كَانَ صَوْتٌ، وَإِذَا رَعْشٌ، فَتَقَارَبَتِ الْعِظَامُ كُلُّ عَظْمٍ إِلَى عَظْمِهِ. 8ونَظَرْتُ وَإِذَا بِالْعَصَبِ وَاللَّحْمِ كَسَاهَا، وبُسِطَ الْجِلْدُ علَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَلَيْسَ فِيهَا رُوحٌ. 9فَقَالَ لِي: «تَنَبَّأْ لِلرُّوحِ، تَنَبَّأْ يَاابْنَ آدَمَ، وَقُلْ لِلرُّوحِ: هكذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَلُمَّ يَا رُوحُ مِنَ الرِّيَاحِ الأَرْبَعِ وَهُبَّ عَلَى هؤُلاَءِ الْقَتْلَى لِيَحْيَوْا». 10فَتَنَبَّأْتُ كَمَا أَمَرَني، فَدَخَلَ فِيهِمِ الرُّوحُ، فَحَيُوا وَقَامُوا عَلَى أَقدَامِهِمْ جَيْشٌ عَظيمٌ جِدًّا جِدًّا.
5-إيليا  أحيا طفلاً ، وذلك في سفر الملوكِ الأول إصحاح17 عدد17وَبَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ مَرِضَ ابْنُ الْمَرْأَةِ صَاحِبَةِ الْبَيْتِ وَاشْتَدَّ مَرَضُهُ جِدًّا حَتَّى لَمْ تَبْقَ فِيهِ نَسَمَةٌ. 18فَقَالَتْ لإِيلِيَّا: «مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟». 19فَقَالَ لَهَا: «أَعْطِينِي ابْنَكِ». وَأَخَذَهُ مِنْ حِضْنِهَا وَصَعِدَ بِهِ إِلَى الْعُلِّيَّةِ الَّتِي كَانَ مُقِيمًا بِهَا، وَأَضْجَعَهُ عَلَى سَرِيرِهِ، 20وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَأَيْضًا إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟» 21فَتَمَدَّدَ عَلَى الْوَلَدِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «يَا رَبُّ إِلهِي، لِتَرْجعْ نَفْسُ هذَا الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ». 22فَسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوْتِ إِيلِيَّا، فَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ فَعَاشَ. 23فَأَخَذَ إِيلِيَّا الْوَلَدَ وَنَزَلَ بِهِ مِنَ الْعُلِّيَّةِ إِلَى الْبَيْتِ وَدَفَعَهُ لأُمِّهِ، وَقَالَ إِيلِيَّا: «انْظُرِي، ابْنُكِ حَيٌّ» 24فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا: «هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ».
6- بطرس الرسول أحيا ميتةً ، وذلك في أعمال الرسل إصحاح 5 عدد9فَقَالَ لَهَا بُطْرُسُ:«مَا بَالُكُمَا اتَّفَقْتُمَا عَلَى تَجْرِبَةِ رُوحِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا أَرْجُلُ الَّذِينَ دَفَنُوا رَجُلَكِ عَلَى الْبَابِ، وَسَيَحْمِلُونَكِ خَارِجًا». 10فَوَقَعَتْ فِي الْحَالِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَمَاتَتْ. فَدَخَلَ الشَّبَابُ وَوَجَدُوهَا مَيْتَةً، فَحَمَلُوهَا خَارِجًا وَدَفَنُوهَا بِجَانِبِ رَجُلِهَا. 11فَصَارَ خَوْفٌ عَظِيمٌ عَلَى جَمِيعِ الْكَنِيسَةِ وَعَلَى جَمِيعِ الَّذِينَ سَمِعُوا بِذلِكَ. 12وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ. وَكَانَ الْجَمِيعُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ. 13وَأَمَّا الآخَرُونَ فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ مِنْهُمْ يَجْسُرُ أَنْ يَلْتَصِقَ بِهِمْ، لكِنْ كَانَ الشَّعْبُ يُعَظِّمُهُمْ. 14وَكَانَ مُؤْمِنُونَ يَنْضَمُّونَ لِلرَّبِّ أَكْثَرَ، جَمَاهِيرُ مِنْ رِجَال وَنِسَاءٍ، 15حَتَّى إِنَّهُمْ كَانُوا يَحْمِلُونَ الْمَرْضَى خَارِجًا فِي الشَّوَارِعِ وَيَضَعُونَهُمْ عَلَى فُرُشٍ وَأَسِرَّةٍ، حَتَّى إِذَا جَاءَ بُطْرُسُ يُخَيِّمُ وَلَوْ ظِلُّهُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ. 16وَاجْتَمَعَ جُمْهُورُ الْمُدُنِ الْمُحِيطَةِ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَامِلِينَ مَرْضَى وَمُعَذَّبِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ، وَكَانُوا يُبْرَأُونَ جَمِيعُهُمْ.

ثانيًا : معجزة الخلق : ثبت أن كثيرًا من الأنبياءِ فعلوا مثله - بإذن اللهِ - ،فعلى سبيل المثال جاء ما يلي :
1- موسى  خلق من العصا ثعبانًا :إنها معجزة أبلغ من معجزة المسيح ؛لأن جنسَ العصا (الخشب ) يختلف عن جنس الثعبان (الطين)؛ يقول  : فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (107)  (الأعراف).
جاء في تفسيرِ الجلالين : { فألقى عَصَاهُ فَإِذَا هي ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ } حية عظيمة .أهـ
2- محمد r تكلمه جمادٌ لا روح فيها ،و تَئِنُّ من أجلِه r ، وذلك في عدةِ مواضع منها :
أ- حجر (جماد ) كان يسلمُ على النبيِّ r ، وذلك في صحيح مسلم برقم 4222 عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r:" إِنِّي لَأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبْعَثَ إِنِّي لَأَعْرِفُهُ الْآنَ ".
ب- جزعُ النخلِ بكى لفراقِ النبيِّ r له ، وذلك في صحيحِ البخاري برقم 1953 عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- أَنَّ امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ قَالَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ r يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا أَجْعَلُ لَكَ شَيْئًا تَقْعُدُ عَلَيْهِ فَإِنَّ لِي غُلَامًا نَجَّارًا ؟ قَالَ: إِنْ شِئْتِ قَالَ: فَعَمِلَتْ لَهُ الْمِنْبَرَ فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ قَعَدَ النَّبِيُّ r عَلَى الْمِنْبَرِ الَّذِي صُنِعَ فَصَاحَتْ النَّخْلَةُ الَّتِي كَانَ يَخْطُبُ عِنْدَهَا حَتَّى كَادَتْ تَنْشَقُّ فَنَزَلَ النَّبِيُّ r حَتَّى أَخَذَهَا فَضَمَّهَا إِلَيْهِ فَجَعَلَتْ تَئِنُّ أَنِينَ الصَّبِيِّ الَّذِي يُسَكَّتُ حَتَّى اسْتَقَرَّتْ قَالَ:" بَكَتْ عَلَى مَا كَانَتْ تَسْمَعُ مِنْ الذِّكْرِ ".
3-إيليا يشق البحر بردائه ، وذلك في سفر الملوك الثاني إصحاح 2عدد 8 وَأَخَذَ إِيلِيَّا رِدَاءَهُ وَلَفَّهُ وَضَرَبَ الْمَاءَ، فَانْفَلَقَ إِلَى هُنَا وَهُنَاكَ، فَعَبَرَا كِلاَهُمَا فِي الْيَبَسِ.

ثالثًا : معجزة شفاء المرضى: ثبت أن كثيرًا من الأنبياءِ والرسلِ قاموا بشفاءِ المرضى مثله كما يلي :
1- النبيُّ r ثبت عنه أنه شفا أناسًا كُثر ، وذلك في عدة مواقف منها :
أ- ما حصل مع الصحابي علي بن أبي طالب  يوم خيبر ، حين قال النبيُّ r : " لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ " ، فبات الناس في تلك الليلة يتساءلون عن صاحب الراية ، وفي الصباح انطلقوا إلى رسولِ الله r لمعرفة الفائز بهذا الفضل ، فإذا بالنبيِّ rيسأل عن عليِّ بن أبي طالب  ، فذكروا له أنه مصاب بالرَّمد ، فأرسل r في طلبه ، ولما حضر عنده بصق في عينيه ودعا له، فشفاه الله ببركة النبي r ، واستلم الراية، ثم قاتل حتى فتح الله على يديه . الحديث بتمامِه في الصحيحين:في البخاري برقم 3888 ، وفي مسلم برقم 4423 .

ب- ما رواه البيهقي في دلائل النبوة باب ( ما ذكر في المغازي من وقوع عين قتادة بن النعمان على وجنته ورد رسول الله r عينه إلى مكانها وعودها إلى حالها) برقم1110 عن عاصم بن عمر بن قتادة ، أن رسولَ اللهِ r رمى يوم أحد عن قوسه حتى اندقت سيتها ، فأخذها قتادة بن النعمان فكانت عنده ، وأصيبت يومئذ عين قتادة بن النعمان حتى وقعت على وجنته ، فردها رسول الله r ، فكانت أحسن عينيه وأحدهما.
3- ما حصل مع الصحابي عبد الله بن عتيك  ؛ حينما أرسله النبي r لقتل أبي رافع اليهودي، فانكسرت ساقه أثناء تلك المهمّة، فطلب منه النبي r أن يبسط قدمه، فمسح عليها، فجبر الكسر الذي أصابه واستطاع أن يمشي عليها من لحظته، والقصة برمتها رواها البخاري في صحيحه برقم 3733
ج- ما حصل مع الصحابي جابر بن عبد الله لما مرض مرضًا شديدًا ألزمه الفراش ؛ حتى لم يعد يميز من حوله ، فزاره النبي r بصحبة أبي بكر الصديق  ، ودعا r بماء فتوضأ منه ثم رش عليه ، فأفاق من مرضه ؛ نجد ذلك في الحديث الذي رواه البخاري في صحيحيه برقم 4211 عَنْ جَابِرٍ  قَالَ : عَادَنِي النَّبِيُّ r وَأَبُو بَكْرٍ فِي بَنِي سَلِمَةَ مَاشِيَيْنِ فَوَجَدَنِي النَّبِيُّ r لَا أَعْقِلُ شَيْئًا فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهُ ثُمَّ رَشَّ عَلَيَّ فَأَفَقْتُ فَقُلْتُ : مَا تَأْمُرُنِي أَنْ أَصْنَعَ فِي مَالِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَنَزَلَتْ { يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ }.
وإلى جانب علاج الأمراض الحسّية ، كان للنبي r تأثير في علاج الأمراض المعنوية أيضًا ، ومن ذلك قصة الشاب الذي أتى النبيَّ r يستأذنه في الزنا ، فوضع النبيُّ r يده على صدره وقال: " اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ وَطَهِّرْ قَلْبَهُ وَحَصِّنْ فَرْجَهُ " . فأزال اللهُ من قلبِه طغيان الشهوة ، فلم يعد يلتفت بعد ذلك إلى النساءِ ، قال أبو أمامة (راوي الحديث) :" فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَيْءٍ ". رواه أحمدُ في مسنده برقم 21185.
تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح.
3- اليشع شفا أبرصَ ،وذلك في سفر الملوك الثاني إصحاح 5 عدد10فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ أَلِيشَعُ رَسُولاً يَقُولُ: «اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الأُرْدُنِّ، فَيَرْجعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ». 11فَغَضِبَ نُعْمَانُ وَمَضَى وَقَالَ: «هُوَذَا قُلْتُ إِنَّهُ يَخْرُجُ إِلَيَّ، وَيَقِفُ وَيَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَيُرَدِّدُ يَدَهُ فَوْقَ الْمَوْضِعِ فَيَشْفِي الأَبْرَصَ. 12أَلَيْسَ أَبَانَةُ وَفَرْفَرُ نَهْرَا دِمَشْقَ أَحْسَنَ مِنْ جَمِيعِ مِيَاهِ إِسْرَائِيلَ؟ أَمَا كُنْتُ أَغْتَسِلُ بِهِمَا فَأَطْهُرَ؟» وَرَجَعَ وَمَضَى بِغَيْظٍ. 13فَتَقَدَّمَ عَبِيدُهُ وَكَلَّمُوهُ وَقَالُوا: «يَا أَبَانَا، لَوْ قَالَ لَكَ النَّبِيُّ أَمْرًا عَظِيمًا، أَمَا كُنْتَ تَعْمَلُهُ؟ فَكَمْ بِالْحَرِيِّ إِذْ قَالَ لَكَ: اغْتَسِلْ وَاطْهُرْ؟». 14فَنَزَلَ وَغَطَسَ فِي الأُرْدُنِّ سَبْعَ مَرَّاتٍ، حَسَبَ قَوْلِ رَجُلِ اللهِ، فَرَجَعَ لَحْمُهُ كَلَحْمِ صَبِيٍّ صَغِيرٍ وَطَهُرَ.
2- بولس الرسول شفى رجلاً مريض فظن الناسُ أنه إله ! وذلك في أعمالِ الرسل إصحاح14 عدد8وَكَانَ يَجْلِسُ فِي لِسْتْرَةَ رَجُلٌ عَاجِزُ الرِّجْلَيْنِ مُقْعَدٌ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ، وَلَمْ يَمْشِ قَطُّ. 9هذَا كَانَ يَسْمَعُ بُولُسَ يَتَكَلَّمُ، فَشَخَصَ إِلَيْهِ، وَإِذْ رَأَى أَنَّ لَهُ إِيمَانًا لِيُشْفَى، 10قَالَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«قُمْ عَلَى رِجْلَيْكَ مُنْتَصِبًا!». فَوَثَبَ وَصَارَ يَمْشِي. 11فَالْجُمُوعُ لَمَّا رَأَوْا مَا فَعَلَ بُولُسُ، رَفَعُوا صَوْتَهُمْ بِلُغَةِ لِيكَأُونِيَّةَ قَائِلِينَ:«إِنَّ الآلِهَةَ تَشَبَّهُوا بِالنَّاسِ وَنَزَلُوا إِلَيْنَا». 12فَكَانُوا يَدْعُونَ بَرْنَابَا «زَفْسَ» وَبُولُسَ «هَرْمَسَ» إِذْ كَانَ هُوَ الْمُتَقَدِّمَ فِي الْكَلاَمِ.
3- بطرس الرسول شفى مرضى بمجردِ مرور ظلِه عليهم ! وذلك في أعمالِ الرسل إصحاح5 عدد14وَكَانَ مُؤْمِنُونَ يَنْضَمُّونَ لِلرَّبِّ أَكْثَرَ، جَمَاهِيرُ مِنْ رِجَال وَنِسَاءٍ، 15حَتَّى إِنَّهُمْ كَانُوا يَحْمِلُونَ الْمَرْضَى خَارِجًا فِي الشَّوَارِعِ وَيَضَعُونَهُمْ عَلَى فُرُشٍ وَأَسِرَّةٍ، حَتَّى إِذَا جَاءَ بُطْرُسُ يُخَيِّمُ وَلَوْ ظِلُّهُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ. 16وَاجْتَمَعَ جُمْهُورُ الْمُدُنِ الْمُحِيطَةِ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَامِلِينَ مَرْضَى وَمُعَذَّبِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ، وَكَانُوا يُبْرَأُونَ جَمِيعُهُمْ.

رابعًا : أما عن معجزة التنبؤ ببعض الغيب ، وقول الله  : وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ. فقد سبق الرد على في شبهة ( المسيحُ يعلم الغيب ) بتفصيل دقيق- بفضل الله  –

ثانيًا : إن الأعجب من شبهتهم هذه إن الأناجيلَ نفسَها تذكر أن المسيحَ  صنع المعجزات - بإذن اللهِ – وليس من تلقاء نفسِه تدلل على ذلك أدلةٌ جاءت في الآتي :
1-يسوع لا يقدر أن يفعل من نفسِه شيئًا بل بإذن الله ...وذلك في إنجيل يوحنا إصحاح 5 عدد30أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
نلاحظ: أن يسوعَ المسيح لا يستطيع أن يفعلَ من نفسِه شيئًا ؛ بل بإذنِ اللهِ يفعل كما أخبر القرآن الكريم : وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ الله ِ  (الرعد 38).
ويصرح بذلك  في موضعٍ آخرٍ من إنجيلِ متى إصحاح 11 عدد27كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الابْنَ إِلاَّ الآبُ، وَلاَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلاَّ الابْنُ وَمَنْ أَرَادَ الابْنُ أَنْ يُعْلِنَ لَهُ.
2- يسوع أحيا الميت ( لِعَازَر) بإذن الله ...وذلك في إنجيل يوحنا إصحاح 11 عدد41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعًا، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ، وَقَالَ:«أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي، 42وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».
نلاحظ من النصوص أن المسيحَ  كان يدعو اللهَ ليحيه ( لِعَازَر) ، ويرفع بصرَه إلى السماءِ ليشكر اللهَ على سماعِه لدعائه ، وعلى تأييدِه بالمعجزات ؛ ليشهد الجمعُ الواقفُ على أنه رسول من عنده مُرسل .. وبهذا فهم الناسُ في زمانِه ، فلم يقولوا :إنه إله كما يزعم بعضُ المنصّرون اليوم والأمس .......
3- الناس الذين شاهدوا المعجزات شهدوا له بالنبوة لا الألوهية....وذلك في إنجيل يوحنا إصحاح 6 عدد 14فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.akram.alresalla.net
 
رد على شبهات الوهية المسيح من القران الكريم بقلم/أكرم حسن مرسي (3)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ /أكرم حسن مرسي  :: !۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ شبهات المنصرين ۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ :: .¸¸۝❝ شبهات حول اللوهية المسيح ❝۝¸¸.-
انتقل الى: